شروط المسابقات

الهدف الرئيس لمسابقة رُفالكونري هو التفاعل بين المفترس والفريسة. قواعد المنافسة مصمّمة في المقام الأول للمحافظة على هذا التوازن وتوفير مطاردة عادلة وحدث مثير. المسابقة مفتوحة لكل الصقور من أي سن أو نوع أو حجم، لكنها مقسّمة إلى خمسة مستويات. تبدأ جميع الصقور عند المستوى الأول ثم تتدرج مع اكتسابها للتجربة والمهارة إلى أن تبلغ المستوى الخامس، أي على غرار مستويات سباق الخيل. أداء الرُبارى مبرمج للتصاعد عبر نفس المستويات الخمسة، إذ يُقيّد أداء المحرّك الإلكتروني في المستوى الأول بحيث لا يمكنّها من استخدام القوة الكاملة أي أن الإمساك بها يكون أسهل، أما على المستوى الخامس فبإمكانها استخدام طاقتها بالكامل.

يتشكّل الفريق من عنصرين: الصقر والرُبارى. تقوم أنت بتطيير صقرك لمطاردة رُبارى الخصم، ويقوم هو بتطيير صقره لمطاردة جهازك. لهذا، فأنت بحاجة لطيّار بالغ المهارة لتطيير جهازك.
تُحتسب النقاط على أساس الارتفاع الذي تبلغه الرُبارى والفترة الزمنية التي تطيرها دون أن تُمسَك. هدف الرُبارى هو الطيران لأعلى ارتفاع ممكن وأن تبقى "حيّة" لأطول فترة ممكنة. في المقابل، يحاول الصقر الإمساك بالرُبارى بأسرع ما يستطيع دون أن يسمح لها بالتحليق عاليا. أي أن الصقر يهدف ألّا تحصل الرُبارى على عدد كبير من النقاط. على سبيل المثال، إذا استطاعت الرُبارى الارتفاع إلى 420 مترا وألّا يمسك بها لمدة 3 دقائق و20 ثانية (أي 200 ثانية) فإن النقاط التي تحوزها تساوي 620 نقطة (420 + 200)، أما إذا طارت فقط لارتفاع 80 مترا وأُمْسك بها بعد دقيقة و40 ثانية (أي 100 ثانية) فإنها تُمنح 180 نقطة (80+100). في مسابقة بين صقرين سيكون الصقر الفائز هو صاحب النقاط الأقل. أما في المسابقات التي تضم عددا كبيرا من الصقور حيث يصعب إجراء التصفيات كما تقدم، يمكن اختيار الصقور التي ستتقدم للمرحلة التالية، بحيث يُرقّى الصقر الذي حاز على أقل النقاط في ثلاث محاولات إلى المستوى الأعلى، في حين يهبط الصقر الذي يحصل على نقاط عالية في ثلاث محاولات إلى المستوى الأقل.

عنما تُطلق الرُبارى يكون هناك فترة زمنية قصيرة قبل أن تبدأ في الارتفاع، ويزداد طول هذه الفترة مع الارتفاع في المستوى من الأول إلى الخامس. لذا، يبقى الصقر مبرقعا بالكامل لكيلا يرى الرُبارى، إلى أن يُقرع الجرس ويقوم الصقّار بإزالة البرقع. يبدأ احتساب الوقت من لحظة قرع الجرس، أي أن الصقر إذا لم ينطلق على الفور فسيخسر وقتا ثمينا. يتوقف احتساب الوقت فور امساك الصقر بالرُبارى، إلا إذا أفلت الرُبارى في هبوطه إذ يعاد احتساب الوقت للعمل إلى أن يعيد الصقر الإمساك بها من جديد أو إلى أن تصل للأرض.
يحاول الطيّار فور تشغيل الرُبارى أن يرتفع بها وأن يبقيها فوق الصقر لأطول مدة ممكنة. سيجاهد الطيار لرؤية الرُبارى عندما تبلغ ارتفاع 500 متر بشكل يمكنّه من التحكم بها وسيصعب عليه أن يحكم على المسافة التي تفصلها عن الصقر، لذا فمن الصعب الارتفاع لأكثر من ذلك.  الميّزة هنا هي في جانب الصقر، إذ أنه يقترب منها في تلك اللحظات ويراها جيّدا. الخيار الوحيد المتاح للرُبارى عند انقضاض الصقر هو الانحدار للأسفل واكتساب السرعة ومحاولة الهروب جانبيّا بعيدا عن انقضاض الصقر. يمكن للحركات الذكيّة للرُبارى أن تمكنّها من الإفلات من الصقر لبعض الوقت ولكنها ستُصاد في نهاية الأمر. بالطبع هناك أيضا امكانيّة ألّا يتمكن الصقر من بلوغ ارتفاع الرُبارى وأن يستسلم. إذا عاد الصقر إلى الأرض تعتبر المباراة قد انتهت. هناك أيضا إمكانية انتهاء عمر بطارية الرُبارى وأن تضطر للهبوط نحو الأرض، وإذا كان الصقر ما زال محلّقا في هذا الوقت فهي معرضة إلى أن يمسك بها أثناء هبوطها.
لأن الرُبارى تطير كالحبارى الحقيقية فهناك ثلاث قواعد بسيطة للمنافسات:

  • يجب أن لا تطير الرُبارى بشكل معكوس (ظهرا لبطن) وأن لا تقوم بطيران دوران الحلقات.
  • يجب أن لا تطير الرُبارى متّجهة للصقر وكأنها تهاجمه.
  • يجب أن لا تقوم الرُبارى بالتقلب حول نفسها، ولكنه يسمح لها القيام بحركة لولبيّة 360 درجة لمرة واحدة في وضع الهبوط.
Competition Rules