رُفالكونري

الرُفالكونري هو فن الصقارة باستخدام فرائس آلية (روبوت) تسمّى الرُبارى Robara (الحبارى الآلية) عوضا من الفرائس الحية، وله عدة مزايا تفوق طرق الصقارة التقليدية:

  • بفضل التحكم الدقيق بسلوك الطير الآلي، فهو وسيلة عظيمة لمساعدة صغار الصقور على تطوير رؤية هيئة الفريسة، وبناء ثقتها ومهاراتها في الطيران، ورفع لياقتها لكي تصبح على استعداد تام لصيد الطيور البريّة في الصقارة التقليديّة.
  • تحب الصقور الرُبارى، ويندر أن تُفلتها كما قد تفعل مع الطُّعم. يمكن للصقر بفضل تجهيزات مثل أجهزة قياس الارتفاع وسرعة الطيران أن يتدرّب من خلال برنامج جيّد الإعداد للتطور الجسدي والعقلي. يمكن لمثل هذا الصقر أن يكتسب خبرة سنة من الصيد في شهر واحد.
  • أما للصقارين الذين لا يتمتعون بإمكانية استخدام أراضي جيدة للصيد، فإن رُفالكونري تتيح لهم الطيران في بقعة محدّدة من الأرض دون الحاجة لمساحة صيد من عدة كيلومترات مربّعة. يمكن للأصدقاء أيضا أن يحضروا صقورهم ليستمتع الجميع بتطيير الصقور سويا وفي نفس الموقع. هذه بلا شك هي ميزة جد مفيدة في بلاد مثل اليابان وغرب أوربا حيث يكثر المعمار.
  • إضافة لاستمتاع الصقارين بالتدريب، فإن بإمكانهم أيضا أن يجتمعوا لإقامة مباريات رُفالكونري وهي رياضة جديدة في حد ذاتها.
  • رُفالكونري هي أيضا أفضل وسيلة في عروض الطيران لاستعراض أكثر ما تحب الصقور القيام به – مطاردة الفرائس. بدلا من العروض غير المشوّقة التي تدعو الصقور إلى الطُّعم أو القبضة، بات بالإمكان مشاهدتها وهي تصطاد عاليا في السماء كما تفعل في الطبيعة. سرعان ما ينسى المرء أن الفريسة في هذه الحالة ليست حقيقية.
  • تتيح رُفالكونري للصقور صيد "الفرائس" كل يوم دون تعريض أعداد الفرائس البريّة للتناقص. إنها بحق رياضة مستدامة بالكامل ذات فوائد كبيرة في الحفاظ على الأنواع كالحباري. نأمل أن يؤدي هذا إلى القضاء على التجارة غير المشروعة في الحبارى البرية.
  • رُفالكونري لا تستخدم الفرائس البريّة ولهذا فليس لها تأثيرات بيئيّة أو اجتماعيّة ضارّة، كما يمكن صيد الـ "رُبارى" في أي وقت من العام. بإمكان الصقارين تطيير صقورهم في أنشطة رُفالكونري حتى في الأماكن التي لا يسمح فيها بصيد الفرائس البريّة.

الرُفالكونري هو فن الصقارة باستخدام فرائس آلية (روبوت) تسمّى الرُبارى Robara (الحبارى الآلية) عوضا من الفرائس الحية، وله عدة مزايا تفوق طرق الصقارة التقليدية:

  • بفضل التحكم الدقيق بسلوك الطير الآلي، فهو وسيلة عظيمة لمساعدة صغار الصقور على تطوير رؤية هيئة الفريسة، وبناء ثقتها ومهاراتها في الطيران، ورفع لياقتها لكي تصبح على استعداد تام لصيد الطيور البريّة في الصقارة التقليديّة.
  • تحب الصقور الرُبارى، ويندر أن تُفلتها كما قد تفعل مع الطُّعم. يمكن للصقر بفضل تجهيزات مثل أجهزة قياس الارتفاع وسرعة الطيران أن يتدرّب من خلال برنامج جيّد الإعداد للتطور الجسدي والعقلي. يمكن لمثل هذا الصقر أن يكتسب خبرة سنة من الصيد في شهر واحد.
  • أما للصقارين الذين لا يتمتعون بإمكانية استخدام أراضي جيدة للصيد، فإن رُفالكونري تتيح لهم الطيران في بقعة محدّدة من الأرض دون الحاجة لمساحة صيد من عدة كيلومترات مربّعة. يمكن للأصدقاء أيضا أن يحضروا صقورهم ليستمتع الجميع بتطيير الصقور سويا وفي نفس الموقع. هذه بلا شك هي ميزة جد مفيدة في بلاد مثل اليابان وغرب أوربا حيث يكثر المعمار.
  • إضافة لاستمتاع الصقارين بالتدريب، فإن بإمكانهم أيضا أن يجتمعوا لإقامة مباريات رُفالكونري وهي رياضة جديدة في حد ذاتها.
  • رُفالكونري هي أيضا أفضل وسيلة في عروض الطيران لاستعراض أكثر ما تحب الصقور القيام به – مطاردة الفرائس. بدلا من العروض غير المشوّقة التي تدعو الصقور إلى الطُّعم أو القبضة، بات بالإمكان مشاهدتها وهي تصطاد عاليا في السماء كما تفعل في الطبيعة. سرعان ما ينسى المرء أن الفريسة في هذه الحالة ليست حقيقية.
  • تتيح رُفالكونري للصقور صيد "الفرائس" كل يوم دون تعريض أعداد الفرائس البريّة للتناقص. إنها بحق رياضة مستدامة بالكامل ذات فوائد كبيرة في الحفاظ على الأنواع كالحباري. نأمل أن يؤدي هذا إلى القضاء على التجارة غير المشروعة في الحبارى البرية.
  • رُفالكونري لا تستخدم الفرائس البريّة ولهذا فليس لها تأثيرات بيئيّة أو اجتماعيّة ضارّة، كما يمكن صيد الـ "رُبارى" في أي وقت من العام. بإمكان الصقارين تطيير صقورهم في أنشطة رُفالكونري حتى في الأماكن التي لا يسمح فيها بصيد الفرائس البريّة.
Falcon hit!

عن شركتنا

Dr Nick Fox

وينجبيت المحدودة (Wingbeat Ltd ) هي شركة جديدة تابعة لشركة المستشارون العالميون للحياة البرية المحدودة (المملكة المتحدة). تتمتع الشركة الأم بسجل حافل بالإنجازات في علم الصقور منذ عام 1968، ويعتبر موظفوها قادة عالميين في الصقارة وإكثار الصقور وصونها. نحن أيضا قادة عالميون في تراث الصقارة والمنظمون للمهرجان الدولي للصقارة. للمزيد، يرجى زيارة موقعنا www.falcons.co.uk.

المدير المؤسس لشركة وينجبيت هو د. نِك فوكس، الخبير الشهير في الصقارة والوجه المألوف في أنشطة الصقارة في الشرق الأوسط. قام بالصيد بالصقور الصيّادة لأربعين عاما، ويتولى إكثار الصقور للعائلة الحاكمة في أبوظبي ولملكة إنجلترا.

Remy Van Wijk

رِمي فان ويك هو كبير الفنيّين، وهو خبير في صنع وتطيير النماذج العاملة عن بعد، ويتمتّع بمهارات خاصة في أنظمة الكاميرات.

نستطيع أيضا استدعاء خبرات كافة أعضاء فريق المستشارون العالميون للحياة البرية المحدودة ذوي المهارات في التحكّم بالصقور وعلم الجوارح، إضافة إلى استخدام صقورها الصيّادة العالية الجودة، والبالغة قرابة 250 صقرا، في الطيران التجريبي.

يقع مقر وينجبيت في ويلز، وقد شارف مبناها الجديد على الانتهاء وسيضم مرافق المكاتب وورش البحث والتطوير. للشركة موقع للطيران يجاور مكاتبها، إضافة إلى موقع أوسع للطيران في منطقة نورثمبرلاند يستخدم عند القيام بالتحليق لارتفاعات تبلغ 600 مترا.